ملتقى ” الثقافة والانتماء ”  يستثير همم النقاد ويقدم زادا إبداعيا لأدب تبوك


ملتقى ” الثقافة والانتماء ” يستثير همم النقاد ويقدم زادا إبداعيا لأدب تبوك



أكد المشاركون والمشاركات في ملتقى ” الثقافة والانتماء ” الذي أختمت فعالياته العلمية مساء يوم أمس , بالنادي الأدبي بمنطقة تبوك , أن الملتقى قدم زادا إبداعيا وثقافيا في موضوعات استثارت همم النقاد والأكاديميين , لتناولها أوراق بحثية تتعلق بثقافة الانتماء , وتوصيف حب الوطن والمواطنة , التي تجعل الإنسان يستريح إلى البقاء في وطنه , ويحن إليه إذا غاب عنه , ويدافع عنه إذا هوجم , ويغضب له إذا أنتقص شيئاً من قيمه الإسلامية وأعرافه السائدة , منوهين بأهمية الإعلام الذي جاء عنواناً للجلسة الختامية , ودوره في الكشف عن صور الانتماء في الابداع المحلي .

وكانت الجلسة الثالثة والأخيرة التي أدارها الاستاذ عبد العزيز النبط قد شهدت طرح العديد من الأوراق البحثية المتعلقة بثقافة الانتماء , وأبعدها الأدبية والفكرية .

حيث شارك الدكتور عبدالله المعيقل بورقة عمل تحت عنوان ” الوطن وخصائصه الطبيعية والاجتماعية ” تحدث فيها عن دور البيئة في تكريس قيم الهوية والانتماء للوطن , مستعرضاً خلال حديثه العديد من النماذج الشعرية والنثرية والأدبية التي جسدت كلماتهم معنى الانتماء وحب الوطن , وسجلها التاريخ لهم وأختصهم بها .

بعدها قدمت الاستاذة جواهر عبد العال ورقة عمل تناولت من خلالها دور الإعلام المعاصر بتقنياته المختلفة في تثقيف الشعوب , ساردتاً اللحمة الوطنية التي يعيشها أبناء المملكة العربية السعودية منذ عهد المؤسس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن – رحمه الله – إلى يومنا الذي تعيش فيه المملكة ظروفاً استثنائية في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله – , مشيرتا إلى أهل الفكر والأدب , ودورهم في الارتقاء بالمفاهيم وتأصيل القيم , إذا أن الأمم تقاس ويقاس رقيها على فعالية مثقفيها .

وفي ورقة عمل حملت عنوان ” الشعر الشعبي ودوره في ترسيخ الانتماء ” تحدث الاستاذ داحام العنزي عن الشعراء الشعبيين وتفاعلهم مع المرحلة التي يمر بها الوطن , كما تطرق العنزي بإسهاب لدور الثقافة القبلية والعادات في تنشئة الفرد وتوظيف انتماءه .

بعد ذلك قدم الكاتب الصحفي سعود البلوي ورقة عمل حملت عنوان ” دور الإعلام في إبراز الثقافة السعودية ” عرف في بدايتها بمفهوم الثقافة والإعلام كتعبير لعقلية الجماهير وروحها وميولها وأتجاهاتها .

وقال : إن الأمم والشعوب لها ثقافات تتفق أحيانا في بعض الجوانب وتتباين في أخرى، وكل أمة حريصة على نشر ثقافتها وخاصة لدى أفرادها ومنسوبيها، والإعلام بآلياته المتعددة هو أحد وسائل نقل تلك الثقافة إن لم يكن أعظمها .
مؤكداً بأن وسائل الإعلام التجارية تقوم بدورها التنويري للمجتمع , إلا أن الدور الثقافي الذي هو من مسؤولية الإعلام التقليدي بالتساوي مع الإعلام بشتى وسائله , قد تراجع عما كان قبل في ضل عصر الفضاءات المفتوحة والإعلام الجديد .

وفي الختام الجلسة التي حملت عنوان ” دور الإعلام في الكشف عن صور الانتماء في الإبداع المحلي ” شارك عضو النادي الأدبي بمنطقة الجوف محمد هليل الرويلي بورقة عمل بحثيه أبان من خلالها بأن للإبداع المحلي صور كثيرة , يهدف المبدع من أبتكارها ليعبر عن مدى حبه وانتماءه لهذا الوطن , كالموروث الشعبي , والمتاحف الأثرية والشخصية , والأدب الشعبي .

مطالباً الرويلي في ختام بحثه بالاهتمام الإعلامي بهذه الأشكال والصور الإبداعية , التي تعيدنا إلى الماضي , وتربطنا به , كدلالة تأصل الانتماء في أبناء الوطن الواحد .

بعدها فتح باب النقاش أمام الحضور الذين أثروا الجلسة بنقاشهم المثير حول القصيدة الشعبية , وبعض العادات القبلية , والكتابات الروائية , والعلاقة بينها وبين ثقافة الانتماء .

حيث رفض الدكتور عبدالله آل حمادي أن يكون الشعر الذي يكتب بالعامية شعرا وطنيا ، راداً ذلك إلى الاختلاف الجذري بين ثقافة وعادات الكثير من أبناء المملكة , مؤكدا أن الانتماء للوطن يكون عبر الكتابة الأدبية بشتى صورها , فيما خالفه الاستاذ دحام العنزي الذي رأى أن هذه الكتابات تعد انتماء للوطن , ومحفزاً لأبنائه على إعتبار أن الشعر الشعبي هو اللغة المفهومة والبسيطة التي يتقبلها المستمع , ويتفاعل معها .

وفي مداخلة أخرى للدكتور عبدالله آل حمادي رفض أن تكون بعض الروايات التي أستشهد بها الكاتب الصحفي سعود البلوي ذات قيمة فنية , أو تعريف يستند عليه في تصنيف المجتمع , مما حدا بالكاتب البلوي إلى الرد قائلاً : أوردت الرواية بإسمها ليس كقيمة , إنما مثال لحدود الإبداع عند المثقف السعودي , والذي متى ما أراد أن يبلغ القمة بإبداعاته الأدبية نالها .
يذكر أن نادي تبوك الأدبي سيقيم مساء اليوم الأربعاء أمسية شعرية , ضمن فعاليات الملتقى يحييها كلاً من الشاعر علي النحوي والشاعرة الدكتورة هند المطيري والشاعر طلال الطويرقي والشاعرة هدى الدغفق والشاعرة زينب غاصب ويديرها الزميل الكاتب والإعلامي هاني الحجي .


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *