ام محمد تناشد بعلاجها من حريق قضى على80% من جسدها وحلمها احتضان ابنائها


ام محمد تناشد بعلاجها من حريق قضى على80% من جسدها وحلمها احتضان ابنائها



عين تبوك / حنان آل عبدالله

 

المواطنة ام محمد وهي في العقد الثالث من عمرها ، متزوجه ولديها 3 ابناء، بدأت معاناتها مع اشتعال ملابسها عليها بسرعه أثناء محاولة تعبئة المدفأة الخاصه بها في منزلها، اصيبة على اثرها بالعديد من الحروق من الدرجه الثالثه في حوالي 80% من جسدها، ما جعل الأطباء يتوقعون نسبة وفاتها بـ 90% , ومنذ حوالي عام وهي تعاني من حروق في جسدها ووجهها، حروقٌ اقعدتها حبيسة المنزل لاتستطيع الخروج منه او ممارسة حياتها بشكل طبيعي في ظل ظروف معيشه صعبه حالت دون علاجها.

ام محمد تعيش الآن بين ألمين، ألم عجزها عن خدمة أبنائها والتعايش معهم، وألم الحروق التي تحيط بجسدها والتشوهات التي خلفتها والتي تقف عاجزة مالياً عن مواصلت علاجه التجميلي لترميم شيء من جسدها الهزيل المشوه.

المريضه ام محمد مازالت بحاجة الى عمليات أساسية هامية تتمثل في إزالة الالتصاقات الجلديه، لكنها لاتستطيع دفع تكاليف تلك العمليات ولا يستطيع زوجها تحمل تكاليف العمليه والعلاج، وصحيفة “عين تبوك” تحتفظ بوسيلة الاتصال للجهات المعنية بمساعدتها.


1 ping

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *