للفائزين في الإنتخابات البلديه احذروا .. ( يقولون مالا يفعلون )


للفائزين في الإنتخابات البلديه احذروا .. ( يقولون مالا يفعلون )



للفائزين في الإنتخابات البلديه احذروا .. ( يقولون مالا يفعلون )
أُسدل الستار يوم السبت الموافق١٤٣٧/٣/١ على الانتخابات البلديه وحققت أغراضها كتجربة ثالثة لتوسيع وتأسيس قاعدة للمشاركه الشعبية وخلقت أجواء جديدة للتنافس بين المرشحين الا أنها بقيت في حجم المعقول لم تؤثر على مشروع العملية الانتخابية . نعود للوعود التي اطلقها بعض المرشحين ورأينا الشعارات والوعود الرنانة التي  تحول الاحياء والشوارع إلى منتجعات عالمية والمطاعم والبوفيهات الى تصنيفات عالمية .. وهذا أمر مشروع لكسب ثقة الناخبين ودغدغة مشاعرهم وأنه ألاقدر على تلبية التطلعات ، ونُذكر ببعض هذه الشعارات – مدينتكم أمانة في قلوبنا – أعرني ثقتك أعطيك جهدي – لنجعل من أحيائنا مدناً داخل مدينة – يداًبيد نبني الغد – والكثير الكثير ، لكنها شعارات عامة ، فضفاضة ، غير قابلة للتنفيذ ، سرعان ماتزول وترحل بعد الفوز ، لاتظهر فكر أو خبرة المرشح … المهم انتهت الانتخابات وفاز من فاز وخرج البعض من المولد بلا حمص ونقولهم خيرها في غيرها ، ونبارك للفائزين ونهنئهم ونذكرهم ، اولاً: بأننا في بلد الخير والعطاء والثروة ولا ينقصنا سوى الاخلاص  ، ثانياً: نذكر بالوعود وأن لا يكونوا ممن يشملهم قوله عزوجل { يقولون مالا يفعلون } ، فالشعارات ظاهرة لنا ولكن المعنى في بطن الشاعر .. أقصد .. بطن المرشح { يقولون مالا يفعلون } .
ابراهيم هجان

 


2 pings

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *