ثقافية املج تنظم اول صالون ادبي بعنوان الابداع والشباب‏


ثقافية املج تنظم اول صالون ادبي بعنوان الابداع والشباب‏



عين تبوك / مسعود الفايدي

نظمت اللجنة الثقافية باملج التابعة لنادي تبوك الأدبي أولى فعاليات الصالون الأدبي تحت عنوان ” الإبداع والشباب ” بحضور محافظ أملج زياد بن عبدالمحسن البازعي ود.علي حسن القرني عميد الكلية الجامعية ود. مساعد سلامه الفايدي ونخبة من الأدباء والشعراء  والمثقفين في المحافظة وأدار الحوار رئيس ثقافية املج محمد حامد السناني كما استضاف الصالون عددا من المبدعين الذين استعرضوا تجاربهم في الحياة والابداع بين المقومات والمعوقات وشارك الحضور في موضوع الصالون.

قال الدكتور عبدالمعطي سلامه الحجوري ان الشاب المبدع يتأثر سلباً وايجاباً  بمستوى ماتقدمه له الاسرة والمدرسة والقدوة وعلق قائلا من المؤسف أن أغلب قدوات بعض شبابنا اليوم هم من خارج أرض الوطن إن لم يكن في قارة آخرى فالشاب اليوم يقتدي بلاعب في فريق ما وهذه قد يكون لها تأثير سلبي على الشاب أن كان الاقتداء بصورة شبة كلية كما تحدث المعلم محمود عزازي الذي كان له دور في التقاط المبدعين وعول على المدرسة في ضرورة ابراز الموهبة ما يجعل الطالب ووليه امره يدرك ما يتميز به الطالب من موهبة وملكة الابداع وركز على دور الاذاعة المدرسية وضرورة ان تشرك المدرسة جميع الطلبة لخوض تجاربهم واضاف “ان الحياة التي نعيشها عبارة عن مسرح ومن يجيد الأدوار على خشبة المسرح يكون محفز وموجه للابداع ، والمبدع محتاج الى التحفيز والتحفيز محتاج الى متابعة ومن ثم الى التقييم حتى يستمر المبدع ويكون لديه قناعة في نفسه تزرع الثقة فيه لان يكون مبدع ” كما اضاف عبدالرحمن الحمدي مدير إحدى مدارس املج والتي حققت مدرسته على الدرجة الذهبية هذا العام على مستوى منطقة تبوك والمنطقة الشمالية وقبلها العام الماضي الفضية  ، اما الدكتور علي القرني عميد الكلية الجامعية ذكر بأن هناك دراسة علمية تؤكد بان الإبداع يتناسب تناسبا عكسيا مع العمر فتقول الدراسة التي أجريت على من أعمارهم بين 20-45 سنة أن نسبة الابدع ثابتة وهي 5% ومن عمر 17 سنة فاقل ارتفعت نسبة الابداع الى 10% ومن 5 سنوات فاقل نسبة الابداع 90% وهذا دليل على أن الإبداع يبدأ من الطفولة والطفل لديه فطرة ابداعية والاسرة تلعب دورا كبيرا في وأد الإبداع أو تنميته ومن مظاهر الإبداع كثرة التساؤلات عند الطفل وعرف الابداع بأنه قدرة عقلية لها ثلاث مكونات القدرة والمهارة العقلية ،سمات شخصية والبيئة الحفرة للابداع كما أشار محافظ املج الى مدى قناعة الاسرة بتفاوت القدرات بين أبناء الاسرة الواحدة وتحديد نمط أو مثال واحد كالأخ الاكبر وسير أخوته خلفه في كل شئ وهذا يمثل نوع من المعوقات ، واضاف الى ضرورة وجود جهات حاضنة للإبداع وتمنى ان تضطلع الجامعة بهذا الدور من منطلق المسئولية الاجتماعية في خدمة المجتمع مع وجود الاكاديميين المتخصصين في هذا الشأن ، ونادى بتبني فكرة الابداع بين الادارات الحكومية في املج للتميز والابداع في تطوير خدماتها وسرعة انجاز معاملاتها ، والرفع بهذه الفكرة لسمو امير المنطقة لكي تعتمد ويكون لدينا مايسمى بالادارة النموذجية والموظف المثالي ولن يكون هناك إبداع مالم يكون هناك عمل جماعي.

اما الاديب منصور عبدالرحمن عطي قال هناك خلط كبير بين الابداع والذكاء والموهبة الابداع  ، والابداع هو ان تأتي بالصفة الموجودة في الشئ دون ان توجد في غيره والمبدع هو الذي ينظر الغريب كأنه مألوف والمألوف كأنه غريب والمبدع هو خريج مدرسة التعليم الذاتي ، بينما الموهوب قد يولد الطفل عبقرياً ولكن نحن نجني عليه عندما ندخله في نمطنا الثقافي ، واضاف ان عقل الانسان يحتوى على 300 قدرة ونحن لانستعمل الا التذكر فقط منها ، والحفظ ليس ان تكرر اللفظ بل ان تكرر المعنى والشاب لابد ان نعلمه كيف ان يكتشف الفكرة لا كيف يردد.

وارجع د. مساعد الفايدي الى مؤسسات المجتمع بدء من الاسرة مسئولية اكتشاف المبدعين والاعتراف بالخطأ والبدء بالتصحيح الذاتي.

واتفق الجميع على ان معوقات الابداع تنحصر في  الاستعجال بالنتائج والاستعجال دائما يقتل الطموح والابداع ، ضعف الامكانيات ، كبت الطفل وكثرة الـ “لا” التي يسمعها الطفل ، رفض المجتمع لاي جديد او غير مألوف، عدم الايمان بتفاوت قدرات ابناء الاسرة الواحدة.
ووجدت فعاليات الصالون الثقافي تفاعلا كبيرا من الحضور من مسئولين ومثقفين ومهتمين ومتابعين . وفي الختام تم تكريم كل من الاديب منصور عطي والكاتب الصحفي محمد مسلم الفايدي الذي اعاقه مرضه عن الحضور واستلمه نيابه عنه د.مساعد الفايدي.

IMG_2501 IMG_2505 IMG_2539 IMG_2545 IMG_2574 IMG_2585 IMG_2586 IMG_2610 IMG_2616 IMG_2622


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *