مغادرة 33 مصابا من مصابي الحافلة مستشفى ضباء ولازالت 7 حالات تتلقى العلاج


مغادرة 33 مصابا من مصابي الحافلة مستشفى ضباء ولازالت 7 حالات تتلقى العلاج



غادر مستشفى ضباء العام( 33) مصابا خلال اليومين الماضيين من المصابين في حادث الحافلة بعقبة الخريطة يوم الاحد الماضي بعد تلقي العلاج ولازالت( 7 )حالات منومة بالمستشفى منها( 3 )حالات تم اجراء عمليات جراحية لها ومن المتوقع بمشيئة الله مغادرة كافة ركاب الحافلة المستشفى خلال اليومين القادمين وهناك تنسيق مع الجهات المختصة وصاحب العمل لتسهيل مغادرتهم فور الانتهاء من فترة علاجهم وكان المستشفى قد استقبل يوم الاحد الماضي ( 41 )حالة من مصابي الحافلة والبالغ عددهم(42) مصابا وهم ( 40 )مصريا ويمنيين وتم الكشف على احدى الحالات وهو مساعد قائد الحافلة الذي رفض التحويل في موقع الحادث وتم الاطمئنان على سلامته وتابع وضع المصابين خلال تواجدهم امارة منطقة تبوك وكافة الجهات ذات العلاقة ومنذ اللحظة الاولى للحادث تابع مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة تبوك ص/ محمد علي الطويلعي والمساعد للمستشفيات عبدالكريم العنزي ومدير مستشفى ضباء / احمد الزيلعي ومدير الطوارئ والازمات بالنيابة فني / احمد زيلع

وكان القنصل العام المصري في جدة السفير عادل حسن الألفي عبر وسائل الاعلام شكره وتقديره وإعجابه بالخدمات الطبية ال التي قدمها مستشفى ضباء العام للمواطنين المصريين الذين تعرضوا لحادث الحافلة ورفع السفير شكره لصاحب السمو الملكي الامير فهد بن سلطان أمير منطقة تبوك على جهود الجهات الحكومية كافة التي باشرت حادث الحافلة الذي وقع في طريق تبوك ضباء وما قدموه من تعاون وتنسيق وكذلك شكره لمعالي وزير الصحة المهندس خالد الفالح على الرعاية الطبية الفائقة التي قدمتها صحة تبوك ممثلة بمستشفى ضباء وكافة العاملين به كما شكر مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة تبوك ص/ محمد علي الطويلعي .

كما قام ممثل القنصلية المصرية رأفت محمد عبدالله الذي زار المستشفى لتفقد حالة مواطنيه معرباً عن إعجابه بما شاهده من إمكانيات كبيرة بالمستشفى ومن مستوى الخدمات المقدمة الذي قوبل به كافة المصابين المصريين وممثلي القنصلية مقدماً شكره لمعالي وزير الصحة ولمدير الشؤون الصحية بمنطقة تبوك الصيدلي محمد الطويلعي ولمدير المستشفى الأستاذ أحمد بن حسن الزيلعي على ما شاهده من إنجاز.

بين ذلك مدير العلاقات العامة والاعلام والناطق الرسمي بصحة تبوك / عودة سالم العطوي .


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *