اﻷمانة تتبرى من حوادث الدهس وتلوم ساهر وقائدي المركبات


اﻷمانة تتبرى من حوادث الدهس وتلوم ساهر وقائدي المركبات



[CENTER][COLOR=#0090FF]توضيح عن حادثة الدهس التي حصلت في طريق الملك عبدالعزيز
[/COLOR]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشارةلحادثة الدهس بطريق الملك عبدالعزيز والى ماينشر عبر وسائل الاعلام في البداية نتقدم بخاص العزاء لذوي الضحايا راجين من الله ان يرحمهم ويلهم ذويهم الصبر والسلوان
نعتقد اولا انه من غير الممكن تقليص دور الحركة المرورية في المدينة للامانة دون سواها وهذا امر بعيد جداً عن الصواب والواقع .
وإيمانا منا في هذه الامانة ان مشكلة هذه الحوادث لن تحل بانشاء بعض جسور في المدينة لعدة الاف من الشوارع . فأسباب الحوادث كثيرة تبدأ من المواطن ثم السائق والتزامه بقواعد السير ثم الرقابة المرورية وهكذا …
فهذه الحادثة تحديدا حصلت ليلا في طريق الملك عبدالعزيز قبل مطلع الكبري بخمسين مترا وإنارة هذا الشارع قوية وواضحة جدا وهناك جزيرة وسطية مرتفعة ثمانون سنتيمتر وهي مرتفعة جدا يصعب تجاوزها لسيدة واطفالها والسائق أتى من اشارة مرور تبعد ستمائة متر عن الكبري وموقع الحادث والرؤيا واضحة تماما والطريق بدون انحناءات والسائق الشاب يقود السيارة بسرعة عالية جدا حسب افادة المرور ولايوجد مايعيق الرؤيا في الشارع على الاطلاق
وكان من المفترض ان تستقل السيدة سيارة لتصل الى الاتجاة الاخر لصعوبة قطع الطريق ولوجود حاجز خرساني وسط الطريق بارتفاع عالي لن تستطيع قطعه مع اطفالها .
والناحية الاخرى كان من الواجب ان يتواجد هناك سيارة ساهر في هذا الموقع لضبط السرعة بدلا من وضعها في اماكن ليس لها اي معنى سوى الاستفادة المادية بالاختفاء خلف الاسوار والمنحنيات وفي مواقع ليست هامة على الاطلاق وقد سبق ان اوضحنا هذه الملاحظة للمرور وهذه المنطقة تحديدا .
ولذلك هناك عوامل كثيرة ادت الى مثل هذا الحادث وبامكان زيارة الموقع لمن يرغب ويتأكد مما ذكرنا.
ومن هنا نؤكد بان الجسور لن تحل حوادث الدهس لوحدها ويجب معالجة الاسباب الفعلية لظاهرة الدهس والتي تأتي في مقدمتها القيادة المتهورة وعدم التقيد بأنظمة المرور وحذر المواطن.
اما فيما يخص إنشاء جسور المشاة نوضح بان الامانة بدأت فعلياً بانشاء أربعة جسور للمشاة عن طريق المقاول الطريس بعد تعثر عدة مقاولين وسحب المشروع منهم لتعثرهم وحيث تم ترسيته العمل على مقاول جديد وسلم الوقع ويتم حاليا البداء بمرحلة تصنيع تلك الجسور حيث ان التصنيع يستغرق الجزء الاكبر من الوقت في المشروع نظراً لطبيعة الاعمال وكون غالبية اجزاء الجسر معدنية وتصنع بمصانع متخصصة وسيتم في وقت قريب البدء بتنفيذ الاعمال المدنية في الموقع.
وهناك ايضا خمسة جسور اخرى تم مؤخرا تسليم موقع المشروع للمقاول شركة الفهد وبدأ المشروع حاليا بمرحلة الرفع المساحي واعداد المخططات التنفيذية .
وسيستغرق تنفيذ هذه الجسور عام هي مدة تنفيذ المشروعين .

المتحدث الرسمي لامانة منطقة تبوك

م.إبراهيم بن احمد الغبان[/CENTER]


6 pings

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *