تكاثرت الظباء على خراش


تكاثرت الظباء على خراش



[SIZE=5]العالم العربي يعيش فوضى عارمة خطط لها الأقوياء ونفذها المغفلون والحمقاء .وثورات ماسمي ب (الربيع العربي)جلبت القتل والتشريد والتدمير للبنى التحتية .وأصبحت دول الربيع العربي في وضع ماسوي إما حروب أهلية . أوقمع لكل طالب حرية .ذلك أن الثورات نفذت بدون تخطيط محكم واشبه ماتكون بالعشوائية
أنا هنا أردت أن أضع مقدمة لهذا المقال لأقول أن دولة المجوس(إيران) أستغلت الوضع بإمتياز في العراق وسوريا ،أما لبنان فحزب الله قد احتلها منذ أكثر من عقدين من الزمن، وأخيرا أنطلقت الى اليمن لدعم الحوثيين وعلي عبدالله صالح فكان قرار (عاصفة الحزم)الذي كان أبلغ رسالة للمجوس- وكأنهم نسوتدخل درع الجزيرة في البحرين – عندئذ حركوا خطتهم البديلة عن طريق الدمى التي زرعوها ولازالوا يزرعونهم ويحركونهم عند الحاجة (الدواعش والقاعدة والعملاء في المنطقة ).
*والمشكلة أن المجوس يعلمون أن الحكام العرب لايقرؤون ويكتفون بما يعرضه عليهم مستشاريهم الذين غالبهم لايريدون تعكير صفو المزاج ،فلايوصلون لهم الاما يعطيهم النشوة والفرح والزهو.
*وهنا أمرا لابد من ذكره والتأكيد عليه وهوان مشكلتنا ليست مع طائفة الشيعة ولا أي طائفة أخرى مسلمة أوحتى غير المسلمة .ولكن مشكلتناالرئيسة مع إيران تحديدا هذه الدولة (الفارسية،المجوسية،الصفوية،)فهي تبحث عن مجدها الغابر،عندما كانت أمبراطورية فارس قوة عظمى حطمها الإسلام بقيادة الفاروق عمربن الخطاب رضي الله عنه، الذي وضعوا لقاتله تمثال في طهران ليبجلوه .
ولذا أتمنى أن تدرك الطوائف المخدوعة مايحاك لهم فهو تدمير لاوطانهم .وأدلل بمايلي:
1- قبل فترة قصيرة صرح المعارض الايراني فرزاد فرههنكيان بأن الإيرانيون يخططون لعمليات داخل السعودية.ذلك ماوجه به خامنئي للحرس الجمهوري
2- نلحظ انه عندما سيطر الجيش الحر على أكثر مدن سوريا تدخل حزب الشيطان وإيران وروسيا وأخيرا داعش فتغير الوضع تماما لصالح نظام الأسد
3- عندما أعلنت عاصفة الحزم وتم تنفيذها فعليا وأدرك المجوس أن مخططهم في اليمن مصيره الفشل حركوا أذنابهم لتفجير المساجد بالمملكة العربية السعودية لتفكيك اللحمة الوطنية ولإشغالهم عن الوضع في اليمن.
4- ولأن المملكة تبنت عاصفة الحزم وهي الدولة التي لها ثقلها في العالم العربي والإسلامي فقد أتفق عليها أعداء العرب والإسلام (إيران ،داعش،القاعدة،اسرائيل.)لم أدون أمريكا ليس نسيانا لها ولاإحتراما ولكن أقول هي مع (الموساد والماسونية ) يحركون العالم كمايريدون وظاهرها صديقة وواقعها التحرك حسب المصلحة
*أننا في السعودية كمواطنين نقف خلف القيادة ونعتبر أنفسنا جنود وأمناء على الوطن في أي مكان نتواجد به ولم ننس أن إيران حاولت أن تشغل الدولة عن خدمة ضيوف الرحمن سنيين عديدة ومعلوم حادثة حج عام 1406 هجرية وما أزهقت بها من أنفس ومحاولة إغتيال عادل الجبير وزير خارجية المملكة حاليا هذا عدا تهديد بعض من مسؤوليها وتصريحاتهم ضد المملكة .والتي لودونت لكانت مجلد
*أمنية لوقطعت العلاقات مع هذه الدولة التي كلها شر ولاخير يرجى بعلاقات معها وحتى يقطع الطريق على من يعتبرها ظهرا له فهي عدوة ظاهرة وباطنة الا عند الاغبياء والذين يبحثون عن مثالية لاتستحقها دولة العمايم
دام عزك ياوطن .ولله الامر من قبل ومن بعد[/SIZE]


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *