الاهالي يتهمون البلدية بتسببها في التسحر والجفاف بسحبها للمياه


الاهالي يتهمون البلدية بتسببها في التسحر والجفاف بسحبها للمياه



أبدى ساكني وادي داما والهجر القريبة منه جنوب محافظة ضباء من قيام البلدية بسحب المياه من بئر حفرته البلدية بالوادي لسقيا أشجار البلدية داخل شوارع المحافظة حيث أصاب المنطقة التسحر والجفاف وقضى علی الأشجار المستديمة على حسب وصف المواطنين أثناء حديثهم ل ( عين تبوك ) حيث أن أبناء البادية يعتمدون على الأشجار كمصدر غذاء لمواشيهم
فقال المواطن ” محمد حامد القرعاني من أبناء بادية واداي داما ” هذه المنطقة رعوية وقد أصدر فيها أمر من الأمير عبدالمجيد رحمه الله عدم عمل أي إحداثيات بها، كما صدر قرار من درع الجزيرة بعدم سحب المياه السطحية من الوادي وهو موجود لدی فرع المياه في محافظه ضباء ، وعندهم علم بذلك إلا أن البلدية قامت بحفر آبار من أجل سقيا أشجار البلدية داخل شوارع المحافظة ”
وأضاف ” القرعاني ” قمنا بعدة شكاوي وصدر قرار مرتين من اللجنة المكلفة بمنع البلدية من سحب المياه حيث أصاب المنطقه التسحر والجفاف وقضت علی الأشجار المستديمة التي يعتمد عليها أبناء البادية مصدر غذاء لمواشيهم إلا أن البلدية لم تنفذ ذلك ومصره علی إلحاق الضرر بنا ، ومن هذا المنبر نطالب بلجنة من خارج منطقه تبوك للوقوف علی الضرر الواضح ومساواة وادي داما بباقي أودية المنطقة التي يمنع منها سحب المياه وعلی البلدية إقامة مشروع تحليه خاص بها كونها تقع على البحر ضمن المناطق الساحلية التي فيها مشروع تحلية وليس علی الأودية والمياه السطحية ، متسائلا أين حمايه البيئة فأنفذونا قبل فوات الأوان ؟

كما أوضح المواطن ” إبراهيم عبدالله الحويطي ” أن ما تقوم به إدارة المياه فی محافظه ضباء بسماح البلدية بسحب المياه السطحية من وادی داما لسقيا أشجار البلدية أصبح ضرره علی الوادي واضحا حيث انقرضت الأشجار المعمرة وتصحر الوادي ، لافتا أن حكومتنا الرشيدة تحارب التصحر وقطع الأشجار المعمرة بينما فی محافظه ضباء نری العكس من التجاوزات علی المناطق الرعوية وموارد المياه السطحية فمن المسؤل عن هذه التجاوزات ؟ ضباء

[IMG]http://aen-tabuk.com/contents/myuppic/0561561c4a1137.jpg[/IMG]

[IMG]http://aen-tabuk.com/contents/myuppic/0561561c4c9d09.jpg[/IMG]

[IMG]http://aen-tabuk.com/contents/myuppic/0561561d39a420.jpg[/IMG]


3 pings

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *