أمير تبوك يتقدم المصلين ويستقبل المهنئين بعيد الاضحى المبارك‏


أمير تبوك يتقدم المصلين ويستقبل المهنئين بعيد الاضحى المبارك‏



تقدم صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك جموع المصلين في صلاة عيد الأضحى المبارك في مصلى العيدين بمدينة تبوك .
وأم المصلين القاضي بالمحكمة الجزائية بمنطقة تبوك امام وخطيب جامع الوالدين الشيخ / جابر بن علي الحربي الذي حمد الله الذي سهل لعباده طريق الخيرات ويسر لهم سبيل العبادات ووعدهم على اعمالهم الصالحات .
وقال : أيها المسلمون : عيدكم مبارك , وعيدكم بإذن الله سعيد , وأدام الله مسراتكم , وتقبل طاعاتكم , وزادكم إحسانا وتوفيقا , وأعانكم على ذكره وشكره وحسن عبادته , أيها المؤمنون والمؤمنات : في هذا اليوم العظيم وفي كل وقت نتواصى بما وصانا فيه ربنا حين قال ( ولقد وصينا الذين أوتوا الكتاب من قبلكم وإياكم أن اتقوا الله ) فالتقوى خير الزاد ليوم المعاد , اتقوه فيما أمر واتقوه فيما نهى عنه وزجر , زينوا بواطنكم بالتقوى والإخلاص والتوبة , كما زينتم أبدانكم بجميل اللباس والمظهر , وتذكروا باجتماعكم هذا يوم العرض الأكبر ( يومئذ تعرضون لا تخفى منكم خافية ) .
وأوضح أن هَذَا الْيَوْمِ الْعَاشِرِ مِنْ ذِي الْحِجَّةِ هُوَ يَوْمُ الْحَجِّ الأَكْبَرِ, وَهُوَ خَيْرُ أَيَّامِ السَّنَةِ عَلَى الإِطْلاق, وَذَلِكَ لِمَا يَجْتَمِعُ فِيهِ مِنَ الْعِبَادَاتِ التِي لا تَكُونُ فِي غَيْرِهِ مِنَ الأَيَّامِ أَبَدًا, فَفِي مَشَاعِرِ الْحَجِّ: الْوُقُوفُ بِمُزْدَلِفَةَ، وَرَمْي جَمْرَةِ الْعَقَبَةِ, وَالنَّحْرُ، وَالْحَلْقُ، وَطَوَافُ الإِفَاضَةِ! وَفِي الْبُلْدَانِ: ذَبْحُ الأَضَاحِي وَصَلاةُ الْعِيدِ وأنكم عَلَى دِينٍ عَظِيمٍ إِنَّهُ الدِّينُ الذِي جَاءَ بِالأُخُوَّةِ بَيْنَ الْمُسْلِمِينَ وَالاحْتِرَامِ بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ, فَلا فَضْلَ لِعَرَبِيٍّ عَلَى عَجَمِيٍّ وَلا أَبْيَضَ عَلَى أَسْوَدَ إِلَّا بِالإِيمَان والْتَّقوَى .
وأضاف أن بلاد الإسلام بلادٌ محسودة وبالأذى مقصودة، والمملكة العربية السعودية بلاد الحرمين الشريفين وخادمة المسجدين العظيمين وراعية المدينتين المقدستين، مهبط الوحي وموئل العقيدة ومأرز الإيمان وحرم الإسلام. بلادٌ في ظلال الشرع وادعة وفي رياض الأمن راتعة ولأطراف المجد جامعة، بلد العطاء والنماء والوفاء والإسلام والسلام ,
امتدت يد الخير منها إلى كل منكوب، وسرت يد العطاء منها إلى كل مكروب، ولا تزال تعطي وتمنح وتساعد وتنفح، ومع ذلك كله لم تسلم من يد الغدر والبغي والعدوان؛ فخرجت عليها عصبةٌ غاوية وحفنةٌ شاذة وفئة ضالة،وقد كانت المتالف لهم بحمدالله راصدة والعزائم لهم حاصدة، جيوشٌ مؤمنةٌ موحدة أخبت فتنتهم وقطعت أنوفهم وقلمت أظفارهم ودمرت عتادهم واجتثت بغيهم وعدوانهم، وعاد الباغي يجر أذيال الخيبة مهانا , واندحر العادي إلى داره مهزوماً مقهوراً مدانا ليكون سمعة رادعة لكل مَنْ تسوِّل له نفسه النَّيل من أمن هذه البلاد المباركة وكرامتها وسيادتها وأرضها ودينها وعقيدتها.
واستطرد قائلاً إن من أشد الناس ابتلاء بهذه الفتنة واصطلاء بنارها هم رجال الأمن وإخوانهم في بقية القطاعات العسكرية فإنهم يسهرون حين ينام الناس ، وينصبون حين يرتاح الناس ، ويتعرضون للأخطار حين يأمن الناس ، فمن أخلص منهم وأحسن النية وسمع وأطاع في العسر واليسر والمنشط والمكره فهو في جهاد عظيم، وأجره عند الله أجر كبير، ولقد وعد النبي صلى الله عليه وسلم المرابطين لحماية المسلمين بالأجر الكبير، قال صلى الله عليه وسلم قال كما في صحيح البخاري(رباط يوم في سبيل الله خير من الدنيا وما عليها ). وقال صلى الله عليه وسلم (رِبَاطُ يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ خَيْرٌ مِنْ صِيَامِ شَهْرٍ وَقِيَامِهِ وَإِنْ مَاتَ جَرَى عَلَيْهِ عَمَلُهُ الَّذِى كَانَ يَعْمَلُهُ وَأُجْرِىَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ وَأَمِنَ الْفَتَّانَ)رواه مسلم، وقال صلى الله عليه وسلم ( عَيْنَانِ لاَ تَمسُّهُمَا النَّارُ : عَيْنٌ بَكَتْ مِنْ خَشْيَةِ اللهِ ، وَعَيْنٌ بَاتَتْ تَحْرُسُ في سَبيلِ اللهِ) رواه الترمذي وحسنه.
فأبشروا أيها المرابطون لحراسة المسلمين ، وحماية دولة التوحيد والسنة، واعلموا أن الموت في سبيل الله أمنية وشرف لا يتهرب منها المسلم المؤمن بوعد الله . فاثبتوا يا عساكرنا الكرام، وضاعفوا جهودكم، واستعينوا بالله واصبروا، المسلمون معكم بدعائهم ومعونتهم ما استطاعوا، فأنتم تحرسون بلادا تحكم بشرع الله، قامت على التوحيد وتدعو إليه، أنتم تسهرون على أمن المسلمين وعلى زوار الحرمين الشريفين، حفظكم الله من كل مكروه وأعانكم الله على القيام بواجبكم، وسلط الله على عدوكم، ورزقنا وإياكم الإخلاص في القول والعمل .
ثم وجه الشيخ الحربي حديثه للنساء قائلاً أيتها المرأة المسلمة: تعيشين في بلد أنعم الله تعالى عليها بالأمن والاستقرار. والاضطرابُ يحيط بها من كل جانب، مما يستدعي الخوف والفزع إلى الله تعالى والاستغاثة به أن يحفظ البلاد والعباد، وإن في صور النساء والأطفال الغرقى على شواطئ البحار فرارا من مواطن الحروب والنزاع لأعظم عظة وعبرة تقود إلى التوبة والإنابة، والقيام بأمر الله تعالى؛ لئلا يصيبنا ما أصاب غيرنا. والمرأة للرجل فتنة، فإما سرَّته في الحلال فسعد بها فشكر الله تعالى، وأعانته هي على الشكر وإما فُتن بها فعصى الله تعالى لأجلها، واستوجب عقوبته سبحانه بسببها وقد قال الله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ) فكنَّ -أيتها المسلمات- عونا للرجال على طاعة الله تعالى، ولا تكنَّ سببا في معاصيهم؛ والمرأة راعية في بيت زوجها ومسئولة عن رعيتها. طهري -أيتها المرأة- بيتك من المحرمات، وربي أولادك على الخوف من الله تعالى، واغرسي في قلوبهم محبة الله ورسوله وطاعتهما ، وطاعة علمائهم وولاة أمرهم؛ فإنك إن فعلت ذلك؛ درأ الله تعالى العقوبات عنا، وحفظ علينا أمننا وإيماننا، وكان أولادنا قرة أعين لنا. حفظ الله نساء المسلمين بحفظه، ووقاهن وأولادهن شر الفتن ما ظهر منها وما بطن، وأصلح لهن أزواجهن وأولادهن .
كما أديت صلاة عيد الأضحى المبارك في نحو 160 مصلى وجامع في منطقة تبوك وتقدم المصلين المحافظين ورؤساء المراكز والتي جهزها فرع وزارة الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بمنطقة تبوك .

استقبل صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك بمنزل سموه عقب صلاة عيد الأضحى المبارك رؤساء وقضاة المحاكم وقادة ضباط القوات المسلحة والأمن الداخلي ومديرو الإدارات الحكومية وأهالي وأعيان ومشائخ القبائل بالمنطقة ، الذين قدموا للسلام على سموه وتهنئته بعيد الأضحى المبارك.
وتبادل سموه مع الجميع تهاني عيد الأضحى المبارك، ناقلاً لهم تهاني وتبريكات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظهم الله- بمناسبة عيد الأضحى المبارك.
وأشاد سموه خلال الاستقبال بالنجاح المميز الذي تحقق في حج هذا العام وإن هذا جاء بفضل الله سبحانه وتعالى ثم بدعم ومتابعة وحرص ولاة الأمر حفظهم الله لخدمة ضيوف الرحمن في جميع المشاعر في ظل توافر المشاريع الجديدة التي أقيمت في المشاعر المقدسة
وأكد سموه أن المشاريع الجاري تنفيذها في المسجد الحرام والمسجد النبوي والمشاعر المقدسة ستعمل على زيادة أعداد الحجاج بأضعاف ما هو موجود .
وبين سموه أن جميع الحجاج يتمتعون بالصحة والعافية ويؤدون مناسك الحج بكل يسر وسهولة بتضافر جميع الجهود المبذولة من كافة الجهات المشاركة في أعمال الحج لهذا العام.
وقال سمو أمير منطقة تبوك أننا في هذه الأيام نعيش ذكرى اليوم الوطني وهي مناسبة عظيمة نستذكر فيها قصة كفاح مؤسس هذا الكيان الكبير الملك ” عبدالعزيز بن عبدالرحمن ” ورجاله المخلصين ـ رحمهم الله ـ
كما أشاد سموه بالدور الكبير الذي تقوم به القوات المسلحة في حماية الوطن وكل ما يمس أمنه
داعياً الله سبحانه وتعالى أن يديم على العباد والبلاد نعم الأمن والأمان وأن يحفظ بلادنا وقادتها.
ثم تناول الجميع طعام الإفطار الذي أقامه سموه بهذه المناسبة حضر الإستقبال وكيل إمارة منطقة تبوك محمد بن عبدالله الحقباني .

[CENTER]
[IMG]http://aen-tabuk.com/contents/myuppic/05603b0e5a930d.jpg[/IMG]

[IMG]http://aen-tabuk.com/contents/myuppic/05603b0e5e1f1e.jpg[/IMG]

[IMG]http://aen-tabuk.com/contents/myuppic/05603b1ea3253e.jpg[/IMG]

[IMG]http://aen-tabuk.com/contents/myuppic/05603b1ea5c5bb.jpg[/IMG]

[IMG]http://aen-tabuk.com/contents/myuppic/05603b20d7053b.jpg[/IMG]

[IMG]http://aen-tabuk.com/contents/myuppic/05603b20d8f576.jpg[/IMG]

[IMG]http://aen-tabuk.com/contents/myuppic/05603b22c7fc79.jpg[/IMG]

[IMG]http://aen-tabuk.com/contents/myuppic/05603b22ca1c16.jpg[/IMG]

[IMG]http://aen-tabuk.com/contents/myuppic/05603b25fd203d.jpg[/IMG][/CENTER]


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *