الهلال الاحمر ينهي معاناة المعظم والطريق الزراعي


الهلال الاحمر ينهي معاناة المعظم والطريق الزراعي



بناء على اعتماد صاحب السمو الملكي الامير فيصل بن عبدالله بن عبدالعزيز رئيس هيئة الهلال الاحمر السعودي وبعون الله وتوفيقه تم افتتاح مركز اسعاف المعظم الواقع على الطريق الزراعي بين منطقة تبوك ومحافظة العلا التابعه لمنطقة المدينه المنوره وبذلك يعتبر مركز اسعاف المعظم المركز الواحد والعشرون للمنطقه وقد باشر المركز منذ افتتاحه العديد من الحوادث والحالات الحرجه وتم تقديم الخدمات لها وساهم في التقليل من زمن الاستجابه ويأتي ذلك بعد افتتاح مراكز الشرف الواقع على طريق تبوك حقل ومركز اسعاف حاله عمار الواقع باسكان العاملين بحدود “المدوره”حدود المملكه العربيه السعوديه مع المملكه الاردنيه الهاشميه ومركز اسعاف بدا في الفتره الماضيه من هذا العام ١٤٣٦هـ وقد باشرت هذه المراكز بعد افتتاحها بالعديد من حوادث العوائل والحالات التي تسدعي سرعة الاستجابه كما تم توجيه العديد من المدربين بالهيئه بالتواجد بهذه المراكز لتقديم دورات إسعافيه (برنامج الامير نايف للاسعافات الاوليه ) وتقديم عدة برامج توعويه لرفع مستوى الوعي الاسعافي لسكان هذه القرى والمراكز وتوعيه هؤلاء السكان وموظفين القطاعات العسكريه والمدنيه والقطاع الخاص بدور الهيئه وكيفية التصرف والاتصال على هاتف العمليات (٩٩٧) في حال وجود اي طارئ ويأتي ذلك ضمن الادوار المناطه بالهيئة بتقديم الخدمات الاسعافيه والطبيه الطارئه وبدورها الادارة العامه لهيئة الهلال الاحمر السعودي بمنطقة تبوك تتقدم بجزيل الشكر لصاحب السمو الملكي الامير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز امير منطقة تبوك على الدعم اللامحدود لتذليل كافة الصعوبات والتوجيهات الحثيثه والمستمره التي تصب في تطوير العمل الاسعافي بالمنطقه كما ان الشكر موصول لصاحب السمو الملكي رئيس الهيئة على كافة الجهود التي يقوم بها سموه لإبتغاء الاهداف المنشوده من لدن سموه الكريم وهي إيصال الخدمه الطبيه والاسعافيه لطالبيها في كافة ارجاء المعموره كما اننا نهيب جميع المواطنين والمقيمين بسرعة الاتصال بهاتف العمليات الموحد (٩٩٧) في حال وجود اي مصاب او مريض لاقدر الله ليتم توجيه الفرق الطبيه والاسعافيه ولتقديم النصائح والارشادات لحين وصولها صرح بذلك خالد مرضي العنزي المتحدث الرسمي لهيئة الهلال الاحمر السعودي بمنطقة تبوك .


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *