الصحافة الورقية .. حلاوة الروح


الصحافة الورقية .. حلاوة الروح


حمد الحمود
حمد الحمود

إقرأ المزيد
الصحافة الورقية .. حلاوة الروح
التفاصيل

[SIZE=5]
الصحافة الورقية .. حلاوة الروح

يعز علينا اليوم ان نشيع جنازة الصحف الورقيه إلى مثواها الاخير بعد انحسار الاقبال عليها مع تمدد وسائل التواصل الاجتماعي في غالبية المجتمعات المتحضره ، هكذا اراها اليوم وقد تنبأ بذلك الاستاذ عثمان العمير من قبل (دون أن يُصرح) عندما اسس إيلاف الالكترونيه ثم في مرحلة لاحقة عبدو هاشم المهني القديم عندما اشار لهذه النهايه في احدى لقاءاته بجامعة تبوك قبل عام مضى .
في ظل هذا الموت البطئ للورق ظهرت الصحف الالكترونيه وكانت (سبق) صاحبة السبق في هذا المجال حتى لو اختلفنا مع بعض اخبارها لكن شئنا ام ابينا تحظى اليوم بمتابعه مليونيه لم تحظى بها اعتى الصحف الورقيه في زمانها ، تناسلت بعدها الصحف الالكترونيه المناطقيه التي تركز على الشأن الداخلي لمنطقتها وترصد سلبيات بلدياتها ومستشفياتها ومدارسها ، ومن خلال تجربتي مع احداها خلال ثلاث سنوات مضت اتضح لي انها مؤثره جداً وتستقطب قراء المنطقة نفسها بل انها اخرجت جيلاً من الموهوبين في الكتابه والتحرير والتصوير لم يكن بالامكان ان يظهروا في زمن الصحف الورقيه .
اليوم يأتي التنظيم الجديد للصحف الالكترونيه التي اعلنت عنه مؤخراً وزارة الاعلام لينظم عملية اصدار هذه الصحف ويكبح جماح البعض منها بعد ان تجاوزت مرحلة تقديم الخبر إلى الاهتمام بحفلات الاعراس ومزايين الابل !
يتخوف بعض الزملاء في هذه الصحف من ان التنظيم الجديد سوف يقلص سقف الحرية لديهم مع اني اختلف معهم في ذلك والسبب ان التنظيم الجديد سوف يقدم لنا الشكل المثالي التي كانت عليه الصحف الورقيه من حيث الاخراج والنص اللغوي والاحترافيه في الاعلانات اما مايهم المواطن فذلك يعود لشجاعة رئيس تحرير كل صحيفة ، ولا اعتقد نهائياً ان تضع وزارة الاعلام خطوط حمراء بلون الثمانينات الميلاديه فالزمن تغير والقراء تغيروا ولم يعد هناك فرصه لاستغفال القارئ او الضحك عليه ![/SIZE]


2 pings

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *