لجنة الطعون الانتخابية بتبوك تحذر من إستخدام وسائل الاتصال في التأثير على الناخبين


لجنة الطعون الانتخابية بتبوك تحذر من إستخدام وسائل الاتصال في التأثير على الناخبين



حذرت لجنة الطعون والمخالفات في الانتخابات البلدية بمنطقة تبوك من أن استخدام وسائل الاتصالات المختلفة التي يحث فيها بعض المرشحين الناخبين على ترشيحه تعتبر مخالفةً لتعليمات الحملات الانتخابية وبالتالي يفتح المرشح على نفسه باب الطعن في ترشحه لعضوية المجالس البلدية أمام لجنة الفصل في الطعون الانتخابية .

وقال رئيس اللجنة المستشار القانوني فهد بن أحمد الجعفري في تصريح صحفي أن كل مرشح يقوم باستخدام الرسائل النصية ( sms) أو الوسائط ( mms) عبر الجوال , أو المنافذ الاتصالية الأخرى يحث فيها على انتخابه تعتبر مخالفة واضحة وصريحة , مالم تتم وفق معايير الحملات الانتخابية .

وأضاف : أنه يحق لكل ناخب أو مرشح آخر منافس التقدم بالطعن في ترشح من قام بإرسال مثل هذه الرسائل أمام لجنة الفصل في الطعون الانتخابية , حيث أن الوسيلة الدعائية المستخدمة والمتمثلة في رسائل الجوال واستخدام وسائل التواصل الاجتماعية وخلافها تعد من الوسائل المحظور استخدامها بموجب المادة ( 32 ) من تعليمات الحملات الانتخابية , كما أن القيام بأي فعاليات أو أنشطة دعائية قبل الفترة المخصصة للحملات الانتخابية للمرشحين يعد مخالفة أخرى لتعليمات الحملات .
وذكر أن اللجنة التنفيذية والعامة حددتا بداية أعمال لجنة الفصل والطعون في انتخابات المجالس البلدية بالمنطقة ، اعتباراً من أول أيام قيد الناخبين ، وحتى الانتهاء من المراحل الانتخابية , وتتولى هذه اللجنة التي حدد عدد أعضاءها بثلاثة أعضاء متخصصين في الشأن القانوني , استقبال الاعتراضات مباشرة في إجراءين فقط ، وهما : رفض قيد ناخب ، والنتائج ، وخلافهما تحال كامل الشكاوى والاعتراضات إلى اللجنة المحلية للانتخابات للنظر فيها، ومن ثم تحال إلى لجان الفصل والطعون، مبينا أن جميع الاعتراضات والشكاوى المقدمة للجنة المحلية ولجنة الفصل والطعون تكون من ناخبين ومرشحين واعتراض أو شكوى من نفس المنطقة أو المحافظة ,وأشار إلى أن اللجنة لم تستقبل أي طعون حتى أمس ، حاثاً المرشحين على قراءة تعليمات الحملات الانتخابية والالتزام بها , حيث تشمل التعليمات فترة الحملات الانتخابية وآلية إصدار تراخيص الحملات الانتخابية من اللجان المحلية للانتخابات ونوعية الوسائل المستخدمة فيها وطرق الدعاية والإعلان حيث روعي في التعليمات أن تكون شاملة ومفصلة وواضحة منعاً لأي لبس جراء الفهم الخاطئ لموادها،كما أنها جاءت بسيطة بدون تعقيدات تقيد من حرية المرشحين ومحققة للتوازن بين حق المرشح في التعريف بنفسه وبرنامجه الانتخابي وبين طبيعة الانتخابات البلدية والقواعد والأنظمة المعمول بها في المملكة .
كما أكد رئيس لجنة الطعون بالمنطقة في ختام تصريحه على منع التكتلات أو القوائم للمرشحين أو تضامن المرشحين فيما بينهم وبعض الممارسات الانتخابية القبلية لتزكية أي من مرشحيها, وإثارة الفتنة .

يذكر أن اللجنة قد عقدت يوم أمس اجتماعها الأول لمناقشة المستجدات في الشأن التنظيمي للعملية الانتخابية , يعقبها العديد من جلسات العمل والنظر في القضايا التي قد ترد إلى اللجنة مستقبلاً .


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *