” الغبان ” العملية الانتخابية بتبوك واضحة للجميع وتسير وفق آلية مختلفة وشفافة


” الغبان ” العملية الانتخابية بتبوك واضحة للجميع وتسير وفق آلية مختلفة وشفافة



أكد وكيل أمانة منطقة تبوك عضو اللجنة المحلية لانتخابات المجالس البلدية بالمنطقة المهندس إبراهيم بن أحمد الغبان : أن انتخابات المجالس البلدية بالمنطقة ستتيح اختيار ذوي الكفاءة والخبرة لإدارة الخدمات البلدية سواءً من قبل المرشحين أو المرشحات , مشيراً إلى أن نظام المجالس البلدية الجديد سيرفع من سقف طموحات المواطنين والمواطنات , الذين يتطلعون لمرشحين يلبوا احتياجاتهم ومتطلباتهم الخدمية .

وقال في تصريح صحفي عقب تفقده مساء أمس سير المرحلة الثانية من الانتخابات البلدية بمركز الأمير فهد بن سلطان الاجتماعي بمدينة تبوك : إن تجربة الدورة الثالثة للمجالس البلدية ، كانت مختلفة عن التجربتين الأولى والثانية ، حيث شهدت العملية الانتخابية بالمنطقة منذ انطلاقتها الأولى سلاسة في الآداء والتسجيل , واليوم نشهد مرحلة أخرى من هذه الدورة بتسجيل ” المرشحين والمرشحات ” وكما يشاهد الجميع هناك شفافية في الآلية وتنظيم مختلف ووعي أكبر من قبل المرشحين الذين بادروا بالتسجيل وتعاملوا مع العملية التنظيمية بكل مسؤولية , إضافة إلى المشاركة الأمنية الواسعة في تنظيم الدخول والخروج من المراكز الانتخابية .

وأضاف : أن المفهوم الانتخابي الذي تقوم عليه الانتخابات البلدية في المملكة يتمثل في مبدأ مشاركة المواطن في رسم وتطوير الخدمات البلدية والمشاركة في صنع القرار فيها , وأنه يجب على المواطن والمواطنة أن يختاروا المرشح الذي سيمثلهم , وفق أسس موضوعية مبنية على البرنامج الانتخابي للمرشح .

وحذر الغبان في ختام تصريحه المرشحين من اتباع أساليب غير نظامية لاستمالة الناخبين مشيرا إلى أنه يجب على المرشح اتباع القواعد التي أقرتها الأنظمة واللوائح الانتخابية .

يذكر أن الدورة الثالثة من الانتخابات المحلية للمجالس البلدية تتجه لمنح المجالس شخصية اعتبارية واستقلالاً ماليًا وإداريا ، وصلاحيات جديدة ، ومن المهام الجديدة للمجالس البلدية التي كفلها النظام الجديد إعطاء المجالس دور التقرير والمراقبة على أداء البلديات وفي حدود اختصاص البلدية المكاني , كما سيعطي النظام الجديد مخصصات واعتمادات مالية لكل مجلس بلدي ضمن ميزانية الوزارة تشتمل على بنود الاعتمادات والوظائف اللازمة التي تساعد المجلس البلدي على أداء أعماله بالشكل الأمثل ، وتمكين المجالس البلدية من معالجة النقص الحاصل في الوظائف الاستشارية والتخصصية ، من خلال منحها صلاحية التعاقد مع خبراء ومستشارين للقيام ببعض الأعمال التخصصية التي يتطلبها عمل المجلس والسعي لتوفير مقرات تتناسب وطبيعة تكوين المجلس في الدورة الانتخابية المقبلة بمشاركة كل من الرجل والمرأة


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *